الديراستاوي

بسم الله الرحمن الرحيم... منتديات الديراستاوي ...       للأعلانات النصية في هذه المنطقة الرجاء ارسال نص الإعلان برسالة نصية (70 حرف فقط ) الى الرقم : 00962785948814   والفترة المجانية محدودة  ,,, شكرا                                                                                                                                             نرحب بكم في دردشة الديراستاوي للدخول اضغط هنا أو  اضغط هنا للأستفسارات الرجاء التواصل مع الدعم الفني عن طريق deristawy@hotmail.com                                                                                        شركة القاضي للمحاماه والتحكيم (المحامي منتصر القاضي ) محاماه واستشارات قانونية - علامات تجارية - الأردن عمان موبايل رقم 00962785744044
                                                                                                                                                                        

    شهداء ديراستيا

    شاطر

    نضال القاضي
    إشراف عام
    إشراف عام

    ذكر
    عدد الرسائل : 928
    الفخذ أو العائلة بالنسبة لبلدة ديراستيا : القاضي
    علم الدولة :
    تاريخ التسجيل : 08/04/2008

    شهداء ديراستيا

    مُساهمة من طرف نضال القاضي في الأحد أبريل 13, 2008 5:34 pm

    [size=16]
    الشهداء أكرم منا جميعا
    قال تعالى (ولا تحسبن اللذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل إحياء عند ربهم يرزقون)
    لقد قدمت بلدة ديراستيا العديد من الشهداء خلال القرنيين الماضي والحالي، ومن هؤلاء الشهداء من استشهد زمن الانتداب البريطاني إلا انه ومنذ الاحتلال "الإسرائيلي" لفلسطين قدمت هذه البلدة خيرة أبنائها على ثرى هذا الوطن أو خارجه ونذكر منهم:
    1- عبداللطيف علي عمر أبو ناصر-الذي تم اعتقاله من قبل جيش الاحتلال "الإسرائيلي" عام 1967
    2- خليل منصور أبو ناصر-الذي انضم إلى قوات الثورة الفلسطينية واستشهد على ارض لبنان
    3- خليل داود عوض- الذي التحق بقوات الثورة الفلسطينية واستشهد في لبنان
    4- حامد أبو حجلة
    5- نهاد أبو حجلة
    6- أياد الخطيب
    7- جمال أبو ملوح
    8- علي أبو حجله
    9- زاهر سلمان
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الشهيد القائد "أمير الكتائب " زاهر سلمان
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بيان صادر عن قيادة كتائب شهداء الأقصى في فلسطين
    قال تعالى "إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا و لهم في الآخرة عذاب عظيم" صدق الله العظيم
    يا جماهير شعبنا العظيم.. يا شعب البطولات والتضحيات.. أيها النشامى الأحرار المدافعون عن كرامة شعبنا العظيم... هكذا يرحل العظماء... مضرجين بدماء العز والشرف والكرامة... أبداً ما هانت كرامتنا... أبداً ما ضعفت عزائمنا... بدمائنا وأشلاؤنا نواصل مسير الشرف والعزة... هكذا يكون الرحيل مرضاة لرب الأرض والسماء و عنوانا للرجولة والإباء والرفض لكل دعاة الاستسلام والهزيمة... في خضم هذه المرحلة السياسية والهامة التي تمر بها قضيتنا الفلسطينية وسط مؤامرات الأعداء ومكائدهم الشريرة التي تستهدف قضيتنا ووحدتنا واليوم وفي الذكرى الأربعين لن ننعي بل نهنئ الأمة الإسلامية والعربية وشعبنا الفلسطيني المجاهد باستشهاد القائد المجاهد ابن كتائب شهداء الأقصى
    زاهر عبد العزيز محمد سلمان ( أمير الكتائب )) ابن بلدة ديراستيا الصمود
    حيث طلت علينا فئة ضالة بعيده كل البعد عن القيم الدينية والأعراف الوطنية لتنفذ ما رسمه لهم أسيادهم في جهاز الشين بيت حيث أقدمت هذه الفئة المجرمة على تصفية الشهيد المناضل ابن كتائب شهداء الأقصى موظفين في ذلك كل الإمكانيات الرخيصة والمدعومة من بعض ضباط المخابرات "الإسرائيلية" في مستوطنة أرايئيل وقدوميم والذي يدعى "مكمل"، وعليه فإننا في كتائب شهداء الأقصى في الذكرى الأربعين نؤكد على ما يلي:-
    أولاً: أن تصفية الشهيد زاهر سلمان على يد المأجورين وهم معروفين لدينا أصحاب السوابق الأمنية والجنائية والاعتداء على الشرفاء وعلى البيوت الآمنة في سلفيت ومن شاركم سواء في التنفيذ والتخطيط لهي جريمة بحق كل الشرفاء و المناضلين من أبناء هذا الوطن، وإن الكتائب تعتبر تنفيذ هذه الجريمة على يد هؤلاء العملاء جاء على خلفية وطنية وذات دوافع أمنية لتصفية المطاردين والشرفاء ويقف من ورائها الاحتلال الصهيوني والمخابراتي.
    ثانياً: أن كتائب شهداء الأقصى تحمل المسؤولية الكاملة عن كل ما حصل من تداعيات اجتماعية أو قانونية أو وطنية على خلفية هذه الجريمة النكراء التي نفذت بدم بارد وما نتج عنها للفاعلين وهم معروفين لدينا.
    ثالثاً : نعتبر مقتل المدعو العميل فائق أحمد ماضي على يد الكتائب جاء رداً على اغتيال الشهيد زاهر سلمان ويوجد لدينا ما يثبت انه عميل ومرتبط مع المخابرات "الإسرائيلية" وملفه موجود لدى الأجهزة الأمنية
    رابعاً : ليعلم القاصي والداني أن تصفية الشهيد زاهر سلمان ابن فلسطين وابن كتائب شهداء الأقصى ومحافظة سلفيت لن يمر دون حساب وعقاب، ونعتبر كل من نفذ وشارك في تنفيذ هذه الجريمة مطلوب لكتائب شهداء الأقصى في فلسطين، وان رصاص الكتائب سيصل إلى رأس كل من شارك وخطط في العملية الجبانة التي استشهد فيها الشهيد البطل زاهر سلمان.
    يا كل الشرفاء في هذا الوطن المبارك.. يا أبناء الشهيد الخالد ياسر عرفات.. ويا أخوة كل الشهداء البررة.. فإننا نعاهدكم ونقسم بأن نبقى سائرون في طريق النصر والحرية حتى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، قال تعالى "وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون" صدق الله العظيم
    وكتائب شهداء الأقصى إذا قالت فعلت وإذا وعدت أوفت وإذا ضربت أوجعت المجد للشهداء .. والعزة للأسرى.. والشفاء للجرحى.. والموت للعملاء الخونة
    وإنها لثورة حتى النصر ...أو الشهادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الاستشهادي حامد أبو حجلة
    الشهيد في سطور :
    ولد الشهيد حامد أبو حجلة في نابلس بتاريخ 24/7/1977 ، تلقى علومه الابتدائية في مدارس نابلس وانهى الدراسة الثانوية العامة الفرع العلمي بالمدرسة الثانوية الإسلامية بنابلس، توفي والده عام 92 وهو الصيدلي فالح أبو حجلة وكان نقيب الصيادلة بنابلس ونائب نقيب الصيادلة في الضفة، الشهيد هو الابن الخامس له أربعة أخوة وشقيقة واحدة تعود جذور عائلته لبلدة ديراستيا جنوب غرب سلفيت وعائلته معروفة ولها مكانة رفيعة وسط الأهالي .
    بعد إتمام الشهيد دراسته الثانوية التحق بجامعة النجاح قسم الهندسة المعمارية وكان أحد ابرز نشيطي الكتلة الإسلامية المر الذي أهله للفوز بعضوية مجلس الطلاب بالجامعة والذي تقوده الكتلة الإسلامية للعام 99-2000 وكذلك كان أميرا ومسؤولا عن شباب الكتلة الإسلامية في كلية الهندسة والشهيد حامد اعتقل عدة مرات في سجون الاحتلال الصهيوني إلا انه كان رمزا للصمود والثبات وعدم الإدلاء بأي معلومات عن أعماله وتحركاته وكان يفرج عنه في كل مرة بعد قضاء فترة في التحقيق يصفه زملاءه بأنه هادئ جدا صاحب البسمة الدائمة، كان الشهيد حامد بارعا في أداء اللقطات التمثيلية والمسرحية المقلدة لجنود الاحتلال الذين يتعرضون للمواطنين الفلسطينيين بالضرب والتعذيب في السجون وعلى الحواجز الصهيونية.
    انطلق حامد أبو حجلة ابن كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس وبتاريخ 1/1/2001 وهو يحمل معه عدة كيلو جرامات من مادة تي ان تي من منزله الكائن في حي الجبل الشمالي في مدينة نابلس إلى حيث هدفه المنشود وفور وصوله مدينة نتانيا في الوقت المناسب دوى صوت الانفجار الذي أعلن عنه الشهيد حامد الانفجار الذي هز أركان دولة العدو الصهيوني حيث أوقع ما يزيد عن أربعة وخمسين صهيونيا بين قتيل وجريح ف يحين ارتفعت روحه الطاهرة إلى بارئها وكان استشهاد حامد أبو حجلة بمثابة تجديد للعهد والبيعة على مواصلة طريق الشهداء طريق الجهاد وبل الأرواح والاموال رخيصة في سبيل الله تعالى وفي سبيل تحرير كافة المقدسات الإسلامية.
    "روح حامد ،أبت إلا وأن تعانق روح هاشم بعد التعاهد على اللقاء في عليين"
    لم أقف يوماً عاجزةً أمام كتابة بعض العبارات التي تليق بشهيد ضحى بروحة كي تحيى فلسطين ويحيى الآخرون مثلما وقفت عاجزة أمام شهيد هو أكرم منا جميعا في ليلة رغم بردها القارص وسوادها الحالك إلا أنني أجبرت نفسي على السهر لإعداد تقرير يحاكي إنساناً ما غاب عن بالنا لحظة واحدة، فان ذهب الجسد فالروح باقية.

    فحامد، الصادق، الطاهر، المخلص، إخلاصا يليق بأرض مقدسة، والصادق بكل المعاني والمشاعر التي سكنت وجدانه تجاه دينه ووطنه، والطاهر طهارة رسول الله جسدا وقلبا وروحا.
    هي أيام معدودة تفصل الثاني والعشرين من كانون الأول من عام 2000م يوم استشهد الاستشهادي هاشم النجار، عن الأول من كانون الثاني لعام 2001م يوم فاضت روح حامد الطاهرة إلى بارئها. من يدري ربما عاهد حامد روح هاشم على اللقاء في جنة عليين.
    "فشهادة هاشم فرقت بين الأصدقاء في جامعة النجاح ولكن شهادة حامد جمعت بينهما في جنة الفردوس .
    "حامد أبو حجلة من يكون ؟؟؟ "
    حامد فالح أبو حجلة المولود في 24-7-1977م في مدينة نابلس لعائلة تعود جذورها إلى بلدة ديراستيا جنوب غرب سلفيت. وعائلته معروفة بالغنى ويسر الحال ودورها النضالي، وعائلة الشهيد تسكن في الجبل الشمالي بنابلس أتم تعليمه الابتدائي في مدارس نابلس وأنهى الدراسة الثانوية العامة الفرع العلمي بالمدرسة الإسلامية بنابلس، للشهيد أربعة اخوة وشقيقة واحدة. والده الصيدلي فالح أبو حجلة، كان نقيبا للصيادلة بنابلس ونائبا لنقيب الصيادلة في الضفة حتى وفاته عام 1992م، يصفه زملاؤه بالهادئ جدا وصاحب البسمة الدائمة، التحق بجامعة النجاح ليدرس الهندسة المعمارية وكان في السنة الخامسة يوم استشهاده.
    وكان الشهيد حامد إلى جانب دراسته يهوى الرسم وكرة القدم وفن التمثيل.
    " حامد أبو حجلة " أسد كتائب عز الدين القسام "
    لا أحد ينكر أن حامد كان عضوا بارزا في الكتلة الإسلامية حيث لقب أمير الكتلة الإسلامية في كلية الهندسة وفاز بعضوية مجلس الطلبة الذي قادته الكتلة الإسلامية برئاسة الأخ المجاهد قيس عدوان للعام 1999-2000م وكان مسؤولا عن لجنة التخصصات في المجلس، والشهيد أبو حجلة كان يلعب دورا بارزا في العروض الكشفية والمسرحية التي تنظمها الكتلة الإسلامية وكان يؤدي أدوار اليهود لان مظهره الخارجي أشقر وطويل "يشبه اليهود الشكناز" ونشرت صورة سابقة له وهو يرتدي زي محقق يهودي يمارس التعذيب مع معتقل فلسطيني مكبل بالقيود التقطت له أثناء معرض طلابي.
    أطلقت حركة حماس عليه لقب " أسد كتائب عز الدين القسام " وذلك في بوستر حمل صورته وهو يحمل راية خضراء في نشاط للكتلة الإسلامية في جامعة النجاح.
    " حامد أبو حجلة " حكاية مريرة مع سجون الاحتلال "
    اعتقل الشهيد البطل خلال دراسته الجامعية ثلاث مرات حيث اعتقل عام 1995م لمدة 10 شهور بتهمة الانتماء لحركة حماس، واعتقل مرة ثانية في 15-8-1998م لمدة 42 يوم واعتقل المرة الثالثة لمدة أربعين يوما في أثناء رحلة للجامعة خضع خلال الاعتقال لأبشع أنواع التعذيب فانخفض وزنه من ( 75 كيلوغرام إلى 61 كيلوغرام) على حد قول شقيقه فتحي.
    "كان يعشق الشهادة"
    أكد فتحي شقيق الاستشهادي حامد أن شقيقه اعتاد على إحياء شهر رمضان في المسجد ولم يكتف بالصلاة طيلة الليل بل كان يخرج من المنزل وبرفقته "غطاء نومه" وكان حامد دائماً يدعو دعاء الشهادة باستمرار.
    " قبل استشهاده طلب من أخته ارتداء الجلباب"
    ويقول فتحي أن حامد قبل استشهاده بأسبوع استلم مبلغ (500 ) شيكل مصروفاً له فناول شقيقته الصغيرة التي لم يتجاوز عمرها (12 عاماً ) (300 شيكل ) وطلب منها أن تشتري جلباباً ويضيف فتحي أن حامد تبرع بباقي مصروفه لصندوق الطالب الفقير وكان حامد معتاداً على بناء ذاته بذاته من خلال تجارة الكرتات الهاتفية ولم يعتمد على الأسرة في توفير مصاريفه اليومية.
    ومما يجدر ذكره هنا أنه بعد استشهاد حامد وتأثراً به قامت طالبتان بارتداء الحجاب وفاءً لروح الشهيد.
    "حامد الفارس الأصيل الذي ترجل في نتانيا، ليزرع الرعب في صفوف الصهاينة"
    اختار حامد مساء الأول من كانون ثاني لعام 2001م موعداً لتفجير سيارته المفخخة في شارع هيرتزل الذي يتقاطع مع شارع ديزنكوف بالقرب من مبنى بلدية نتانيا، مما أدى ؟ حسب إعلان العدو ؟ إلى إصابة 55 صهيونياً وتدمير 34 محلاً تجارياً و24 سيارة.
    ويقول شقيق الشهيد أن حامد قد خرج يوم الاثنين 1-1-2001 من المنزل الساعة الثانية بعد الظهر بعد أن استحم ونوى الصيام، وعندما وقعت العملية الساعة السادسة مساءً سمعنا النبأ مباشرة من أخبار التلفاز الإسرائيلي، ولكن بعد يومين من غيابه ازداد قلق العائلة عليه وبدأت الشكوك تراودهم، ويضيف استمر البحث عنه لمدة أسبوع إلى أن وجدنا في صبيحة أحد الأيام مغلفاً تحت باب الصيدلية أرسله لنا على ما يبدو الجهاز العسكري لحماس يخبرنا أن حامد هو منفذ العملية وأرفقوا مع الرسالة مجموعة صور.
    وحول ردة فعل الوالدة يقول فتحي حاولنا تهيئتها للنبأ تدريجياً بعد أن أخبرناها أن حامد اعتقل من قبل الجيش الإسرائيلي بعد إصابته بجروح خطيرة، ولكن وقبل أن أكمل حديثي سمعت نبأ استشهاده من محطة ( MBC) فانهالت دموعها حزنا على ولدها.
    وأكد شقيق الشهيد أن جثمان الشهيد الطاهر ما زال محتجزاً لدى سلطات الاحتلال وترفض تسليمه.
    " ولنا وقفه ؟؟؟."
    إلى أولئك الذين يدعون أن من يقوم بتفجير نفسه يكون قد خضع لظروف نفسية عصيبة، ولوضع اقتصادي تعيس، نقول لهم فقط.
    " هاكم حامد أبو حجله لم يكن يوماً يائساً أو محبطاً، بل كان يتمتع بشخصية مرحة، وسمعة طيبة، فهو ينتمي لأسره عريقة ذات مستوى مالي جيد، وما حامد إلا عنواناً للتضحية والفداء.

    منقول من موقع بلدة دير استيا
    http://www.albaldaa.com

    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 9:15 am